عالم روسي: الطاعون الدبلي لا يشكل خطورة على البشرية

افادت وسائل الاعلام العالمية مؤخرا بان بعض المناطق في منغوليا والصين شهدت اصابات بالطاعون الدبلي باعتباره مرضا خطيرا اكتسح سيا و اوروبا اكثر من مرة في القرون الوسطى.

الا ان كل خبراء الامراض المعدية تقريبا اجمعوا على ان العالم غير مهدد بخطر انتشار وباء جديد. اقرا المزيد ما هو الطاعون الدبلي الذي اعلنت الصين مستوى الخطورة الثالث لانتشاره

وقال عالم الفيروسات الروسي الكسندر تشيبورنوف في حديث ادلى به لاذاعة كومسومولسكايا برافدا الروسية ان هناك عددا كبيرا من سبل مكافحة هذا المرض فضلا عن وجود مصل جيد تم اعداده منذ زمن في بلادنا.

واعاد العالم الى الاذهان بعض جيوب الطاعون الدبلي التي ظهرت في منغوليا وشمال الصين وقال انه يمكن ازالتها بسهولة باستخدام اجراءات الحجر الصحي الكلاسيكية.

واضاف ان المضادات الحيوية ولو كانت بسيطة وكلاسيكية تعتبر وسيلة جيدة وفعالة ضد بكتيريا الطاعون الدبلي.

وقال: عندما عملت في المعهد المضاد للطاعون اطلقنا على تلك الوسيلة تسمية نصف الكاس من التتراسكلين التي تحل كل مشاكل المريض بعد تعاطيها.

واوضح ان الطاعون الدبلي لا يشكل خطورة على البشر كما يشكلها الطاعون الرئوي. واذا اصاب احدا فلن تظهر لديه مشاكل الا في مرحلة متاخرة للاصابة به.

هذا وكان طبيب المناعة فلاديمير يوليبوك قد وافق في وقت سابق على ان الطاعون الدبلي لا يشكل خطورة جدية على سكان روسيا لانه ينتشر في غالبية الاحوال في مناطق الصحراء والسهوب التي تغيب في معظم انحاء روسيا. ولا تنقل تلك العدوى الا عن طريق التواصل المباشر وليس عن طريق القطرات والهواء.

المصدر: كومسومولسكايا برافدا