عالم روسي يكشف معلومات خطيرة عن كورونا..ويحذر من موجة ثانية في الخريف

كشف عالم روسي معلومات خطيرة عن كورونا وغيره من الفيروسات التاجية واعلن ان فرضية تخليق الفيروس الجديد بشكل مصطنع غير مرجحة مبديا تخوفه من اثارة الفيروس موجة عدوى ثانية في الخريف. اقرا المزيد عالم فيروسات يحذر من خطر موجات متلاحقة لوباء كورونا

وقال عالم الاحياء رئيس مختبر بيئة الفيروسات ومركز ابحاث الطب الاساسي البروفيسور كيريل شارشوف في حديث لـRT: رغم ان التقييمات العديدة للعلماء والمسؤولين الحكوميين حول امكانية تخليق وانشاء فيروس كورونا المستجد بشكل مصطنع الا ان هذا الامر غير مرجح.

واوضح ان الفرضية الشائعة حول تخليق فيروس كورونا ظهرت عند ظهور الفيروسات التاجية السابقة SARS-CoV وMERS-CoV وفي ذلك الحين بدا عدد من الباحثين في تقييم جميع انواع الفيروسات التاجية في الطبيعة.

ومع ذلك ادرك العلماء ان اصدارات التخليق الاصطناعي للفيروسات التاجية غير مرجحة وان فيروس السارس التاجي 2 الذي يسبب عدوى COVID-19 يتغير باستمرار.

واضاف: اي فيروس له جينات ويتغير باستمرار حتى بدون تاثير العوامل الخارجية ونادرا ما تحدث الطفرات بشكل منتظم ولكن العوامل الخارجية يمكن ان تؤثر على سرعة وطبيعة هذه الطفرات الطبيعية.

وتابع: عادة ما يكون الفيروس قادرا على اصابة كائن حي جديد فقط بعد تغييرات معينة في الجينات. علاوة على ذلك يجب ان تتكاثر هذه الجينات داخل الخلية وهذا ليس ممكنا دائما. لهذا هناك حاجة الى بعض الشروط. على سبيل المثال اذا اصاب فيروس الطيور التي تكون درجة حرارة جسمها اعلى من درجة حرارة الانسان فعندئذ من اجل التكيف مع درجة حرارة الهدف الجديد اي الشخص فانه يحتاج الى طفرة مناسبة. وهكذا اختارت بعض فيروسات انفلونزا الطيور طريقة مماثلة وتمكنت من اصابة البشر.

وردا على سؤال هل ستصبح الفيروسات ظاهرة موسمية غير ضارة نسبيا قال: هذا الخيار مرجح. من الممكن ان يصبح هذا الفيروس موسميا. فاي عدوى تنفسية تشبه الموجة ومن الامثلة على ذلك انفلونزا الخنازير التي ضربت العالم عام 2009 بسرعة كبيرة جدا وتحولت الى فيروس موسمي غير ضار نسبيا.

وحول كيف سيتصرف هذا الفيروس في المستقبل القريب اجاب: اجرؤ على القول ان انتشار الوباء سينخفض في بداية الصيف. ولكن في شكل معتدل سوف يتكرر في اكتوبر – نوفمبر.

المصدر:RT