عالم يحذر: جائحة فيروس كورونا “تمهد الطريق لزيادة البكتيريا الخارقة”

تعد مقاومة المضادات الحيوية من اكبر التهديدات لانظمة الرعاية الصحية في جميع انحاء العالم ويبدو ان التركيز المنصب على جائحة كورونا سيمهد الطريق لزيادة البكتيريا القانلة.

اقرا المزيد حالة مروعة تهدد حياة امراة وتدخلها المرحاض نحو 50 مرة في اليوم!

وحذر رونان مكارثي المحاضر في العلوم الطبية الحيوية بجامعة برونيل في لندن من احتمال حدوث زيادة في مقاومة المضادات الحيوية بعد الوباء.

واوضح: ادت جائحة COVID-19 الى دخول اعداد كبيرة من الاشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة الى المستشفيات وهي ارض خصبة للبكتيريا المقاومة للادوية.

واضاف: بسبب هذا التدفق الكبير سيكون لهذه البكتيريا المرتبطة بالمستشفى ال ن مجموعة مستهدفة محتملة اوسع بكثير.

ووفقا للدكتور مكارثي تشير الدلائل الناشئة الى ان العديد من مرضى فيروس كورونا يتم تشخيصهم بالعدوى الثانوية اثناء وجودهم في المستشفى.

وقال: لم يتم بعد استكشاف مصدر هذه العدوى وطبيعتها المحددة بشكل كامل ولكن هناك بعض الادلة على ان البكتيريا المقاومة للادوية هي من بين الجراثيم المسببة لهذه العدوى الثانوية.

ونتيجة لذلك ي عطى العديد من مرضى فيروس كورونا المضادات الحيوية على الرغم من حقيقة انها لن تعالج الفيروس نفسه. اقرا المزيد الكشف عن فكرة جريئة وخطيرة لتسريع ابحاث لقاحات فيروس كورونا !

وتابع مكارثي: ستؤدي هذه الزيادة السريعة في استخدام المضادات الحيوية وخاصة في المستشفيات الى الضغط الانتقائي القوي على البكتيريا لتطوير المقاومة.

واشار: سيساهم هذا على الارجح في زيادة حالات الاصابة بالبكتيريا المقاومة للادوية في الاشهر والسنوات التي تلي انتهاء الجائحة.

وفي حين ان مئات من المضادات الحيوية يتم اختبارها حاليا على الحيوانات فان القليل منها فقط سيصل الى السوق وفقا لماكارثي.

واضاف: مل ان يتم استخدام الاستجابة لوباء COVID-19 كمخطط في التعاون العالمي لمعالجة ازمة مقاومة المضادات الحيوية وهو التهديد الذي من المحتمل ان يشل انظمة الرعاية الصحية لدينا والادوية كما نعرفها.

المصدر: ميرور