عدوى كورونا تصيب قطة أليفة ثانية في فرنسا والعلماء في حيرة من أمرهم

اصيبت قطة اليفة في مدينة تولوز الفرنسية بفيروس كورونا المستجد وهي القطة الثانية التي تصاب بكوفيد -19 بعد تسجيل اصابة قطة سبقتها في العاصمة باريس في 2 مايو.

اقرا المزيد مسؤول بيطري روسي: يمكن لكورونا ان ينتقل من الاشخاص الى حيواناتهم الاليفة

ويرجح الباحثون ان العدوى انتقلت من الانسان الى الحيوان وليس العكس حيث تظهر المعطيات ان عدد القطط التي اصيبت بكورونا منذ ظهوره في اواخر العام الماضي لا تتعدى عشر اصابات في العالم فيما تتمثل الاعراض التي تظهر على الحيوانات بمشاكل في الجهاز الهضمي والسعال.

وينصح العلماء بعدم التواصل مع القطط المصابة خشية انتقال العدوى علما انه اعلن في وقت سابق عن شفاء بعضها.

وسيتم في فرنسا اطلاق دراسة عن الاسباب التي تجعل القطط اكثر عرضة وحساسية لهذا الفيروس بين الحيوانات الاليفة.

يذكر ان علماء الاحياء الصينيين اجروا الشهر الماضي اختبارات عملية لمعرفة الحيوان الاليف الاكثر عرضة للاصابة بكورونا.

وبينت نتائج دراسة بهذا الشان نشرت في مكتبة bioRxiv الالكترونية ان القطط لا تمرض فقط بكورونا بل ويموت المصاب منها بالعدوى عمليا في 100% من الحالات.

وكان علماء من معهد البحوث البيطرية في هاربين التابع للاكاديمية الصينية للعلوم الزراعية قد اخضعوا للاختبار حيوانات يتواصل معها البشر مثل الكلاب والقطط والدجاج والبط والخنازير اضافة الى تجارب اجروها على نمس.

وتبين ان جميع هذه الحيوانات التي اخذت من مدينة ووهان في بداية تفشي الوباء قد اصيبت بعدة سلالات من فيروس سارس (CoV-2).

واتضح ان الفيروس التاجي ينتقل بسهولة من النمس الى حيوانات اخرى من نفس النوع لكنه لا يسبب عواقب وخيمة في حين لم يتغلغل فيروس السارس – CoV-2 في اجساد الكلاب ولم تكن الخنازير والدواجن عرضة له.

ولكن لسوء حظ القطط كانت اكثر عرضة للوباء حيث اخترق الفيروس التاجي اجسامها بسهولة كما رصد انتقاله من قطة الى اخرى عبر رذاذها.

المصدر: مونتي كارلو الدولية + وكالات