علماء يكتشفون “أكبر عامل خطر فردي لعدوى كورونا”

اصدر علماء تحذيرا صادما من فيروس كورونا بعد الكشف عن اكبر عامل خطر فردي لدخول المستشفى بسبب العدوى الفتاكة في المملكة المتحدة.

وفي اكتشاف مثير للقلق اكتشف العلماء في المملكة المتحدة اكبر عامل خطر وحيد (بعد العمر) عندما يتعلق الامر بعدوى كورونا والدخول الى المستشفى: هو السمنة او زيادة الوزن.

وس ل ط الضوء على الرابط بين الوزن الزائد وتطور اعراض شديدة لـ COVID-19 بعد تحليل 15100 مريض بفيروس كورونا في المستشفيات في جميع انحاء المملكة المتحدة وفقا للدراسة.

ووجدت الدراسة التي اجراها العلماء في جامعات ادنبره وليفربول وجامعة امبريال كوليدج في لندن ان زيادة الوزن تضع الاشخاص في خطر اكبر لدخول المستشفى بسبب عدوى كورونا وتطور حالة لديهم تهدد حياتهم.

وياتي هذا بعد دراسات اجريت في الولايات المتحدة حيث و جد ان السمنة هي اكبر عامل خطر مزمن لدخول المستشفى بسبب كورونا في مدينة نيويورك. اقرا المزيد 5 عوامل رئيسية مشتركة للمعرضين للوفاة بسبب COVID-19!

وتعد هذه النتيجة مثيرة للقلق بالنظر الى ان ما يقرب من 30% من البالغين في انجلترا يعانون من السمنة في حين ان اكثر من 60% من البالغين يصنفون على انهم يعانون من زيادة الوزن.

ووجدت الدراسة الامريكية ايضا ان الذكور الذين تقل اعمارهم عن 35 عاما والذين دخلوا الى المستشفى كانوا اكثر عرضة للقبول في المستشفى اذا كانوا يعانون من زيادة الوزن.

وقال البروفيسور بيتر اوبينشو في امبريال كوليدج لندن الذي قاد دراسة المملكة المتحدة انه من المحتمل ان الدهون الزائدة حول الاعضاء الداخلية تزيد من عاصفة السيتوكين التي تسببها COVID-19 – حيث يطلق الجسم الكثير من البروتينات في محاولة محاربة الفيروس.

وبشكل عام اظهرت الدراسات بانتظام ان الاشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة هم اكثر عرضة للمعاناة من مضاعفات خطيرة او يموتون من العدوى.

واظهر اكتشاف خر في الولايات المتحدة ان الاشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة كانوا يعانون من حالة حادة من مرض كورونا حتى اكثر من مرضى السرطان او امراض الرئة.

ويقول الاطباء ان اجهزة المناعة لدى الاشخاص البدناء في حالة تاهب دائم عند محاولة حماية واصلاح تلف الخلايا. ويشير استخدام كل الطاقة لدرء الالتهاب الى ان نظام الدفاع في الجسم لديه القليل من الموارد المتبقية للدفاع ضد عدوى مثل فيروس كورونا.

وفي وقت سابق من هذا الاسبوع اعلن كبير علماء الاوبئة في فرنسا ان زيادة الوزن تشكل خطرا اكبر.

ومع ذلك وجد الباحثون الامريكيون ايضا انه لا يوجد اي ارتباط بين التدخين وزيادة خطر الاصابة بفيروس كورونا.

المصدر: اكسبريس