عنصر غذائي صحي شائع الاستخدام قد يعزز تدهور الدماغ و”يتلف” خلاياه


الخرف هو حالة رهيبة تلحق الفوضى بحياة الملايين سنويا. وتكون بداية الاعراض تقدمية ومزعجة وتتميز عموما بانخفاض تدريجي في الوظائف العقلية.

ويصف الخرف مجموعة من الامراض التي تسبب ضعف القدرة على التذكر او التفكير او اتخاذ القرارات. ويعد مرض الزهايمر ومرض هنتنغتون والخرف الوعائي من اكثر انواع الخرف شيوعا. اقرا المزيد اعراض مبكرة للخرف يمكن ان تظهر في منتصف العمر ولا تتعلق بضعف الذاكرة

وما يزال العلماء يسعون لايجاد علاج للمرض فيما تستكشف الدراسات بعض الوسائل المساعدة في ابطاء الاعراض والوقاية من المرض مبكرا لاولئك المهددين بالخطر.

وفي المقابل تظهر نتائج بعض الدراسات ارتباطا بين انماط غذائية معينة وخطر الاصابة بالخرف. واشارت مجموعة من النتائج الى ان الزيت المستخدم على نطاق واسع في الطهي يمكن ان يضر بخلايا الدماغ ويزيد من خطر التدهور العقلي.

ووفقا لاحدى الدراسات فان الاحماض الدهنية الموجودة في مجموعة من المكونات التي تبدو صحية يمكن ان تزيد من خطر الاصابة بمرض الزهايمر عن طريق الحاق الضرر بخلايا الدماغ.

والاحماض الدهنية الاساسية اوميغا 6 التي توصف عموما بانها مركب صحي توجد بشكل اساسي في الزيوت النباتية.

والاطعمة التي تحتوي على اعلى تركيزات من هذه الاحماض هي زيت فول الصويا (5غ) وزيت الذرة (49غ) والمايونيز (39غ) والجوز (37غ) وبذور عباد الشمس (34غ) واللوز (12غ) وفقا لموقع Healthline.

ووجدت الدراسة التي قادها معهد غلادستون للامراض العصبية ان المستويات العالية من حمض الاراكيدونيك وهو احد الاحماض الدهنية اوميغا 6 كان مرتبطا بالتغيرات الدماغية الشائعة لدى الافراد المصابين بمرض الزهايمر. اقرا المزيد توابل ذات فوائد عديدة للذاكرة قد تمنع خطر الاصابة بالخرف

وقام الباحثون بقياس مستويات حمض الاراكيدونيك في ادمغة الفئران قبل اعطائها اختبار ذاكرة يسمى متاهة موريس المائية.

واشار رينيه سانشيز-ميخيا الذي قاد الدراسة في سان فرانسيسكو الى ان: التغيير الاكثر لفتا للنظر الذي اكتشفناه في الفئران المصابة بالزهايمر كان زيادة حمض الاراكيدونيك والمستقلبات المرتبطة به في الح صين وهو مركز ذاكرة يتاثر مبكرا وشديدا بمرض الزهايمر.

ويلعب حمض الاراكيدونيك دورا رئيسيا في انتاج الحاجز الدموي الدماغي وهو غشاء يحاكي المرشح ويحمي الخلايا العصبية من الملوثات التي يحتمل ان تكون خطرة في مجرى الدم.

واشارت النتائج التي ن شرت في مجلة Nature Neuroscience الى ان تناول الكثير من حمض الاراكيدونيك قد يكون ضارا بالدماغ.

وقام الباحثون بقياس مستويات المادة الكيميائية في ادمغة فئران سليمة وفئران ولدت باعراض تشبه اعراض مرض الزهايمر.

وفي المجموعة الاخيرة سلطت سلسلة من فحوصات الدماغ الضوء على التكوين الواضح لـ لويحات البروتين في اجزاء مهمة من الدماغ وهي السمة المميزة لمرض الزهايمر.

وتتداخل هذه اللويحات مع الانزيم المسؤول عن تكسير حمض الاراكيدونيك الى مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية.

وكانت النتائج متسقة مع مزيد من التجارب على الخلايا البشرية التي اجراها نفس الفريق. اقرا المزيد 6 طرق في روتيننا اليومي قد تتسبب في تلف ادمغتنا

ووجد العلماء ان حجب الانزيم قد يقلل من مستويات المواد الكيميائية لحمض الاراكيدونيك في ادمغة القوارض ما يمنع تدهور الذاكرة والسلوك.

وبينما تسلط النتائج الضوء على وجود صلة محتملة بين اوميغا 6 ومرض الزهايمر قد يكون لاحماض اوميغا الدهنية الاخرى تاثير معاكس على الدماغ.

والاحماض الدهنية مثل اوميغا 3 على سبيل المثال قد تحمي الدماغ من التدهور المعرفي.

وسلط البحث المنشور في مجلة Brain Behavior and Immunity العام الماضي الضوء على التاثير الوقائي لاوميغا 3 في الفئران التي تناولت الاطعمة المصنعة.

ووجد الفريق ان استكمال النظام الغذائي المعالج باحماض اوميغا 3 الدهنية الدوكوساهكساينويك يمنع مشاكل الذاكرة ويقلل من التاثيرات الالتهابية للاطعمة المكررة.

وعلاوة على ذلك وجد الفريق في القوارض التي تناولت الاطعمة المصنعة دليلا على التدهور السريع للدماغ الذي حدث في غضون اربعة اسابيع.

وقالت روث باريينتوس الباحثة في معهد جامعة ولاية اوهايو لابحاث الطب السلوكي: تشير هذه النتائج الى ان استهلاك نظام غذائي معالج يمكن ان ينتج عنه عجز كبير ومفاجئ في الذاكرة وفي حالة الشيخوخة تزداد احتمالية حدوث تدهور سريع في الذاكرة لدى كبار السن. وتتطور الى امراض التنكس العصبي مثل مرض الزهايمر. ومن خلال ادراك ذلك ربما يمكننا الحد من الاطعمة المصنعة في وجباتنا الغذائية وزيادة استهلاك الاطعمة الغنية بحمض اوميغا 3 الدهني الدوكوساهكساينويك اما لمنع او ابطاء هذا التقدم.

المصدر: اكسبريس