فيديو مثير يكشف كيف انتقل العالم من صفر إلى 10 ملايين إصابة بـ”كوفيد-19″ في 6 أشهر فقط!

منذ 6 اشهر فقط لم يكن لفيروس كورونا اسم بعد ولكن مع بداية شهر يناير تفشى الفيروس وانطلق حول العالم واصاب نحو 13.5 مليون شخص بسرعة مقلقة كما يوضح فيديو رسوم متحركة جديد.

واستخدم مصممو تصو ر البيانات في Global Stats البيانات من تقارير الحالة لمنظمة الصحة العالمية (WHO) لانشاء مقطع فيديو بالتصوير الزمني يوضح كيفية تضخم الحالات في بلدان مختلفة عبر العالم.

كما ي ظهر كيف تغيرت معدلات الوفيات مع انتشار الفيروس وتحول ديناميكيات الوباء وكذلك المعالم مع مرور الوقت مثل اول اصابة معروفة وموعد الاعلان عن كوفيد-19 على انه جائحة.

Eerie animation shows how the world went from zero to 10 MILLION coronavirus cases in just six months https://t.co/eCLTfQaKAgmdash; Daily Mail Online ( MailOnline) July 16, 2020

وازداد الاحباط كثيرا مع سعي العلماء وصن اع القرار جاهدين لفهم فيروس كورونا والاستجابة له. وي ظهر التاريخ الزمني للاحصائيات العالمية (Global Stats) السباق الضيق الذي واجهه العالم.

واليوم لم يبق سوى عدد قليل من دول العالم – معظمها دول جزرية صغيرة مثل تونغا وساموا وميكرونيزيا ndash; التي لم يمس ها فيروس كورونا. اقرا المزيد 8 اساطير شائعة حول كوفيد-19 يكشف العلم حقيقتها

ولكن في ديسمبر كان الفيروس المجهول نذاك ليس اكثر من مجموعة غريبة من حالات الالتهاب الرئوي في ووهان الصين وفقا للفيديو التوضيحي.

وابلغ مسؤولو الصحة في الصين لاول مرة عن تفشي الالتهاب الرئوي الذي يعتقد انه مرتبط بماكولات بحرية متاحة في الهواء الطلق في ووهان لمنظمة الصحة العالمية في 31 ديسمبر.

وفي 10 يناير ابلغت الصين عن اول حالة وفاة يبدو انها ناجمة عن الفيروس الغامض. وكانت هناك 59 حالة معروفة في ذلك الوقت وفقا لفيديو Global Stats.

وبعد اسبوعين من الابلاغ عن المرض الجديد قفز الى بلد خر. وبدا ان امراة في الستينات من عمرها لم تذهب الى سوق الماكولات البحرية مصابة بالفيروس الجديد.

وبحلول 20 يناير تم تحديد المرض على انه فيروس كورونا جديد وس جلت اول حالة اصابة في الولايات المتحدة.

وفي نهاية الشهر كان اكثر من 11000 شخص مصابا بفيروس كورونا وتوفي 244 مريضا (جميعهم في الصين) واعلنت منظمة الصحة العالمية ان تفشي المرض حالة طارئة للصحة العامة تثير القلق الدولي.

ومن هناك انفجرت العدوى مع كشف الصين عما يقرب من 15000 حالة لم ي بل غ عنها سابقا في منتصف فبراير وعندها اودى الفيروس بحياة اكثر من 1300 شخص في 3 دول واصاب اكثر من 58000 فرد.

وتجلت الغالبية العظمى من الحالات في الصين ولكن اعدادا صغيرة من الحالات بدات تنتشر في جميع انحاء العالم بما في ذلك في اوروبا والولايات المتحدة وكندا واستراليا وروسيا وجنوب سيا كما هو موضح بالنقاط الرمادية الصغيرة الدقيقة على خريطة الاحصاءات العالمية.

وفي 11 فبراير س م ي الفيروس بـSARS-CoV-2 الذي يشير الى علاقته الوثيقة بالفيروس الذي تسبب بمرض السارس قبل اكثر من عقد. كما س م ي المرض الناجم عن الفيروس الجديد بـكوفيد-19. اقرا المزيد دراسة تحذيرية: واحد من كل 3 بالغين معرض لخطر الاصابة بعدوى كوفيد-19 الحادة!

وفي 27 فبراير حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس ادهانوم غيبريسوس: نحن في مرحلة حاسمة. رسالتي الى كل هذه البلدان مع تفشي المرض هي: هذه هي فرصتكم للعمل ال ن.

وبحلول نهاية ذلك الشهر ش خ ص اكثر من 86000 شخص بفيروس كورونا وتوفي ما يقرب من 3000 فرد ما دفع معدل الوفيات العالمي الى تجاوز 3% – وهو معدل اعلى بثلاث مرات من معدل الانفلونزا.

وفي 11 مارس اعلن تيدروس ان كوفيد-19 جائحة بعد اسابيع من الضغط للقيام بذلك. وانتشر الفيروس الى اكثر من 125 الف شخص وقتل اكثر من 4500 مريض.

وبحلول منتصف الشهر كان هناك عدد اكبر من حالات الاصابة بفيروس كورونا خارج الصين اكثر من داخل البلد الذي نشات فيه وفي 26 مارس اصبحت الولايات المتحدة رسميا مركز الوباء مع حالات اكثر من اي دولة اخرى.

وفي 1 ابريل افادت منظمة الصحة العالمية ان عدد الوفيات تضاعف على مدار اسبوع واحد فقط. وا بلغ عن وفاة اكثر من 2000 امريكي في يوم واحد 11 ابريل مسجلا رقما قياسيا عالميا.

وبلغت معدلات الوفيات في ابريل زهاء 7% على مستوى العالم و9% في اوروبا.

وتجاوزت الوفيات العالمية 200000 شخص في 25 ابريل واصيب نحو 3 ملايين شخص بالفيروس. وبعد اكثر من شهر بقليل تجاوزت الوفيات في الولايات المتحدة 100 الف حالة وفاة وبعد ذلك بوقت قصير بات عدد القتلى فيها الاعلى في العالم متجاوزا الوفيات في المملكة المتحدة.

وبحلول 28 يونيو اصيب اكثر من 10 ملايين شخص وتوفي اكثر من 500 الف مريض بسبب فيروس كورونا الذي ما يزال منتشرا في العديد من الدول بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والبرازيل وروسيا والهند واجزاء من امريكا اللاتينية.

المصدر: ديلي ميل