في اختراق كبير.. علاج بسيط بفيتامين لمرض مستعص قد ينهي معاناة حقيقية!

يزعم باحثون طبيون تحقيق تقدم كبير باستخدام علاجات فيتامين بسيطة لتاخير تطور مرض عضلي وراثي من دون دواء معروف سابقا.

ويعمل فريق دولي من العلماء بقيادة البروفيسورة نو سومالاينين-ويرتاياوفارا من جامعة هلسنكي على تطوير علاج لاعتلال عضلي الميتوكوندريا(mitochondrial) لسنوات. ولكن اخيرا ربما حققوا تقدما كبيرا. سلاحهم غير السري فيتامين B3 المعروف ايضا باسم النياسين.

وتقوم الميتوكوندريا (وهي عضية خلوية مزدوجة الغشاء تتواجد لدى معظم الكائنات حقيقية النوى) بتحويل الطعام الذي نتناوله الى طاقة نحتاجها للبقاء على قيد الحياة لذا فان اي اضطرابات او طفرات في الحمض النووي يمكن ان تكون لها عواقب كبيرة ومتدهورة ومميتة في كثير من الاحيان. وغالبا ما يعاني مرضى اعتلال عضلي ميتوكوندريا من ضعف الادراك والخرف والغثيان والتعب والسكتات الدماغية المتكررة وكذلك فقدان السمع والوزن بشكل كبير. اقرا المزيد الشعور بالغثيان قد يكون علامة على اصابة خطيرة تهدد الحياة

ومن خلال دراسة القوارض لسنوات مع اعتلال عضلي ميتوكوندريا وجد الباحثون ان بعض الفيتامينات تتفاعل مع NAD+ وهو نوع من التبديل الجزيئي الذي يمكن ان يغير انماط التمثيل الغذائي ذهابا وايابا بين الصيام او اوضاع النمو.

ومن خلال زيادة مستويات NAD+ اخر الباحثون تطور المرض لدى اولئك الذين يعانون من اعتلال عضلي ميتوكوندريا بالاضافة الى تحسين قوة المرضى وتحويل عملية التمثيل الغذائي الخاصة بهم اقرب الى العملية الطبيعية ما يمنحهم المزيد من الطاقة. ويامل الفريق ال ن في تحسين علاج الفيتامين هذا لتعزيز الصحة وطول العمر لدى المرضى الذين يعانون من اعتلال عضلي ميتوكوندريا.

وقالت نو: ان نتائجنا هي دليل على مبدا ان نقص NAD+ موجود في البشر وان معززات NAD+ يمكن ان تؤخر تقدم مرض عضلة الميتوكوندريا.

ووجدت نو وزملاؤها الباحثون سابقا ان المكملات التي تحتوي على نيكوتيناميد ريبوسيد في الطعام تؤخر تطور اعتلال عضلي ميتوكوندريا لدى الفئران.

المصدر: RT