كبير أطباء الأمراض المعدية بروسيا يكشف سر “خطورة” الفيروس التاجي

كشف كبير اطباء الامراض المعدية في روسيا وجه الاختلاف بين عدوى الفيروس التاجي الجديد ونظرائه السابقين.

وذكر غيورغي سابرونوف كبير اختصاصيي الامراض المعدية في الادارة الرئاسية الروسية ورئيس مركز الامراض المعدية بالمستشفى السريري المركزي بان الاطباء اعتقدوا ان خطر الاصابة بالفيروس التاجي سيكون مشابها للسارس ومتلازمة الشرق الاوسط التنفسية اللذين توقف انتشارهما بسرعة كبيرة.

وقال سابرونوف في هذا الشان: قارنا خطر انتشار هذه العدوى مع وبائين في عامي 2003 و2013 هما السارس ومتلازمة الشرق الاوسط التنفسية اللذين مر ا بسلام … وتوقف انتشارهما بسرعة كبيرة. كنا نعتقد ان الانتشار سيكون بذات الطريقة. وكان هناك توقع بان هذا الوباء سينتهي بالطريقة ذاتها.

ولفت كبير اطباء الامراض المعدية في روسيا ان ارتفاع الاصابات في الصين وحقيقة ان الاطباء الصينيين تمكنوا من التعامل مع هذه العدوى بسرعة كبيرة منحت ايحاء معينا بان روسيا ستحتوي ايضا هذه العدوى.

واستدرك سابرونوف قائلا: لكن الناس لم ياخدوا الاجراءات التي اقترحتها السلطات محمل الجد بما فيه الكفاية ولم يلتزموا بالحجر الصحي والتباعد الاجتماعي.

واشار كبير الاختصاصيين الروس في مكافحة الامراض المعدية الى ان الاطباء يتوقعون لقاحا بحلول نهاية العام مشيرا في الوقت ذاته الى وجود صعوبات جمة في الطريق نحو هذا الهدف مرجحا ان لا يكون جاهزا قبل نهاية هذا العام وبداية العام المقبل.

المصدر: نوفوستي