“كوفيد-19” يصل إلى الدماغ ويحرم الشخص من حاسة الشم

اتضح للعلماء ان غالبية المصابين بـ كوفيد-19 لا ينقلون العدوى وان فقدان حاسة الشم عند المصابين بالفيروس لا تعود للجميع بعد شفائهم.

اقرا المزيد الصحة العالمية: ننتظر بفارغ الصبر نتائج اختبارات دواء افيفافير الروسي ضد COVID-19

وقد اكتشف علماء من الولايات المتحدة ان فقدان حاسة الشم لا تعود الى قسم من المرضى الذين تعافوا من المرض. ولكن هل يمكن للانسان ان يعيش من دون حاسة الشم وعليه الاعتماد على حاسة الذوق فقط عند تناول الطعام.

ووفقا للباحثين لقد عادت حاسة الشم الى بعض المصابين بعد مضي شهر على شفائهم في حين عادت الى خرين بعد ثلاثة اشهر. فهل ستعود لل خرين بعد 4-5 اشهر واكثر

ويذكر ان علماء البيولوجيا الجزيئية في المانيا اكتشفوا من دراستهم لحالة 32 مريضا بعد وفاتهم ان الفيروس يتوغل الى الدماغ عبر مستقبلات الشم في الانف ومنها الى الجهاز العصبي المركزي. وان البروتين الخلوي (neuropilin-1 (NRP1 هو السبب في توغل فيروس SARS-CoV-2 الى الدماغ. وتوصلوا الى استنتاج مفاده ان الفيروس لا يتكاثر في خلايا الدماغ ولكن يمكن ان يساعد على موتها. وقد اكدت نتائج التجارب التي اجريت على الفئران المخبرية هذه الفرضية بحسب موقع bioRxiv.
وخلص الباحثون الى ان الفيروس يستخدم للتوغل الى جسم ناقل العدوى المستقبلي البروتين (NRP1 ) والبروتين الخلوي ACE-2 الذي بمساعدته تثبت جزيئات الفيروس في الجزء العلوي من الجهاز التنفسي وهناك تبدا عملية التكاثر. ووفقا للعلماء هذا الاكتشاف سيساعد على ابتكار لقاح مضاد لهذا الفيروس القاتل.

المصدر: وكالات