كيف غيّر فيروس كورونا دماغ مريضة عمرها 25 عاما فقدت حاسة الشم؟

تكشف فحوصات الدماغ الجديدة لمريضة كوفيد-19 كيف يمكن للفيروس تغيير الدماغ وحرمان الناس من حاسة الشم.

ويعتقد الباحثون الايطاليون ان دراستهم هي الاولى التي تظهر صورا لهذه التغيرات الدماغية في مريض بشري حي.

Revealed: How coronavirus changed the BRAIN of a 25-year-old patient https://t.co/niBTHDmbqxmdash; Daily Mail Online ( MailOnline) May 29, 2020

ويعد فقدان حاسة الشم العارض الاكثر شيوعا بين عدد قليل من الاعراض العصبية التي يعتقد الاطباء ال ن انها ناجمة عن فيروس كورونا. واقترحت دراسات سابقة ان ما يصل الى 65% من المصابين بالعدوى يفقدون حاسة الشم لديهم. اقرا المزيد العلماء يحددون لاول مرة مكان الاجهاد في الدماغ

ولكن الدراسة الجديدة هي الاولى التي تظهر من خلال التصوير الطبي ان الاعراض الغريبة ليست مجرد نتيجة لانتقال الفيروس عبر المجاري الهوائية ولكنها دليل على هجمات الفيروس على الدماغ.

وتظهر الصور تقلبات طفيفة في منطقة من الدماغ تتحكم في حاسة الشم لدينا.

وبالنسبة للعين غير المدربة قد تكون خفية للغاية بحيث لا يمكن رؤيتها ولكن بالنسبة للخبراء الطبيين من معهد IRCCS Istituto Clinico Humanitas وجامعة Humanitas في ميلانو بايطاليا ومستشفى بوسطن للاطفال في الولايات المتحدة كانت الانحرافات واضحة.

ووقع التقاط الصور لاخصائية اشعة تبلغ من العمر 25 عاما. وكانت بصحة جيدة حتى اضطرت الى بدء العمل في جناح في المستشفى لرعاية مرضى فيروس كورونا.

وليوم واحد كانت عاملة الرعاية الصحية تعاني من سعال جاف ولكنه اختفى في اليوم التالي. لكنها لم تستطع شم اي شيء وكل شيء اكلته او شربته لم يكن له اي رائحة او مذاق. واستمرت الاعراض الحسية على الرغم من انها لم تصب بحمى ابدا وشعرت انها بخير في الغالب.

وبدت اختبارات انفها وصدرها طبيعية بعد ثلاثة ايام من اختفاء حاسة الشم لديها لذا قام الاطباء باجراء تصوير بالرنين المغناطيسي لدماغها ايضا. اقرا المزيد ما هو ارهاق حجر كورونا الصحي وكيف تتغلب عليه

ووجدوا تغيرات في دماغها في منطقتين: منطقة تسمى التلفيف المستقيم الايمن ومنطقة تسمى البصلات الشمية.

وتاخذ البصلات الشمية معلومات حسية من الانف وتمررها الى مناطق اخرى بما في ذلك التلفيف المستقيم للمعالجة.

وكانت الطريقة التي ظهرت بها هذه التغييرات في التصوير بالرنين المغناطيسي متسقة مع نوع الصور التي يتوقع الاطباء رؤيتها من الهجمات الفيروسية على العضو لذلك قاموا باختبار المراة للتحقق من وجود فيروس كورونا. وكان اختبارها ايجابيا.

وبعد 28 يوما قام الاطباء باجراء تصوير بالرنين المغناطيسي مرة اخرى وراوا ان دماغها بدا في العودة الى طبيعته على الرغم من ان البصلات الشمية ظلت ملتهبة قليلا.

وفي النهاية عادت حاسة الشم لدى المراة ولم يلاحظ اي ضرر طويل المدى. ومن الغريب ان الاطباء اجروا تصويرا بالرنين المغناطيسي لمريضين خرين مصابين بفيروس كورونا مع فقدان حاسة الشم لكنهم لم يروا تغيرات في ادمغتهم.

ومع ذلك كانت التعديلات على دماغ المراة متسقة مع تلك التي لوحظت في تشريح الجثث والدراسات الحيوانية السابقة وكانت مجرد اول دماغ بشري حي لاحظ الاطباء عنده هجمات الفيروس.

وكتب مؤلفو الدراسة: بناء على نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي بما في ذلك التغيرات الطفيفة في البصلة الشمية يمكننا التكهن بان SARS-CoV-2 قد يغزو الدماغ من خلال مسار حاسة الشم ويسبب خللا في حاسة الشم.

وما هو اكثر من ذلك حقيقة ان المراة طورت بالفعل علامات اخرى للفيروس التاجي مثل الحمى او التعب او السعال المستمر. واشار الاطباء الى ان فقدان الشم لا يمكن ان يكون عارضا فحسب بل هو العارض الاساسي للفيروس.

المصدر: ديلي ميل