كيف يجدد الصوم خلايانا ويشفي أجسامنا؟

الكوليسترول وضغط الدم: مما لا شك فيه فان الامتناع عن الطعام يعمل ايضا على تخفيض الكوليسترول وضغط الدم. وبعد الانتهاء من فترة الصوم فعادة ما تكون هناك زيادة طفيفة في مستواهما لكنه لا يصل الى القيم الاولية.

ال لام المزمنة: يخفف الصوم من العديد من اضطرابات الالم المزمنة على سبيل المثال الروماتيزم (التهاب المفاصل المزمن).

ازالة السموم من الجسم: عند الصوم تقل معالجة الكبد للكثير من المواد الغذائية الموجودة في الطعام ما يتيح امكانية تعافي الكبد وخاصة الكبد الدهني وهو اكبر اعضاء الجسم المسؤولة عن التخلص من السموم.

حجم المعدة: خلال الصوم تنكمش المعدة المتمددة من جديد كما يتعافى الغشاء المخاطي تماما كما هو الحال في الامعاء اكبر عضو في جهاز المناعة. يغير الصوم ايضا من انتشار الفلورا المعوية او ما ي سمى بـ نبيت جرثومي معوي بشكل ايجابي.

راحة للبنكرياس: يريح الصوم البنكرياس اذ يقل معدل انتاجه للانسولين. كما تصبح خلايا الجسم اكثر حساسية للانسولين وهو ما ينعكس ايجابا على صحة مرضى السكري من النوع الثاني.

الصوم يقي من الخرف: فهو يشجع على تجدد الخلايا العصبية بالاضافة الى ذلك فان الامتناع عن تناول الطعام لاوقات معينة يمكن ان يؤدي الى تحسين الحالة المزاجية كما اظهرت بعض الدراسات العلمية.

العضلات: قد تعتري البعض المخاوف من ان الصوم يقلل من حجم عضلات اجسامهم. لكن لا تقلق فان هذا التراجع في حجمها اقل مما هو متوقع. كما ان الامتناع عن الطعام بشكل معتدل والتمرين الرياضي البسيط يمكن ان يزيد من اداء عضلة القلب على سبيل المثال.

الدورة الدموية: يعزز الصوم الدورة الدموية وعملية التمثيل الغذائي للانسجة الدهنية اذ تفتح الخلايا الدهنية خاصة تلك الموجودة تحت الجلد والمعدة اقفالها وتبدا بالذوبان. اذ تتحول جزيئات الدهون الى كيتونات عالية الطاقة اثناء الصوم.

ع غ / ع ا ج

DW