كيف يعيش المريض لحظات ما قبل الحصول على قلب؟

لا يحتاج القلب الى جسد الانسان او دماغه ليستمر في عمله فاذا حصل على الدم والعناصر المغذية والاكسجين داخل مختبر مثلا فهو يستمر في عمله.

فقلب الجنين على سبيل المثال ينبض قبل ان يتكو ن دماغه ويبدا العمل بدون انقطاع ويضخ الدم مئة الف مرة في اليوم. اما متوسط نبضان القلب فيصل الى ثلاثة ملايير نبضة في العمر فهو اذن بمثابة محرك الجسد كما جاء في موقع شتيرن الالماني.

قلب كل شخص حتى لو تعل ق الامر بشاب ويتمتع بلياقة بدنية عالية معر ض ان تضعف قدرته تدريجيا وان يصبح غير قادر على ضخ خمسة الى ستة لترات من الدم في الدقيقة بالجسم ما يمكن ان يؤدي الى توقف القلب عن النبض في اي لحظة من اللحظات. ولا يبقى امام الشخص سوى خيارين فقط اما الموت او الحصول على قلب جديد.

تتطلب زراعة القلب سنوات من التخطيط والتجهيز وامتلاك الخبرات الجراحيةوالعلاجات المتطورة اللازمة لضمان نجاح العملية الجراحية كما ان الحصول على قلب متوقف كذلك على المتبرعين الذين يساهمون في انقاذ العديد من الارواح.

ومع ذلك من اجل الحصول على قلب يجب على شخص خر التبرع به. موقع شتيرن رافق بعض الحالات ورصد لنا ما يعيشه المرضى في انتظار مصيرهم.

– الانتظار لاجل غير مسمى. اي ان حصول المريض على قلب متوقف على وجود متبرع له نفس مواصفات المريض ومن ذلك حجم الجسم والسن على سبيل المثال.

– طول فترة الانتظار ت و لد عند المريض حالة اكتئاب.

– احتمال الوفاة قبل ان يحصل المريض عن القلب تعادل حوالي 20 في المائة.

– كلما حصل المستشفى على قلب م ت ب رع به جديد يدق جرس في الغرفة ليبدا الكمبيوتر في مقارنة بيانات المرضى والمتبرع. هذه العملية تستغرق في بعض الاحيان بضع ثوان واحيانا دقائق ليظهر على شاشة رقم المريض المحظوظ.

شاهد ايضا : لاول مرة زراعة قلب بشري بعد ان توقف عن النبض.

ع.ا/ا.ع/ع.ج.م

DW