لماذا تظهر بعض حالات COVID-19 الشديدة بين الشباب في أمريكا؟

منذ ظهوره كان COVID-19 المرض الناجم عن فيروس كورونا الجديد اكثر فتكا بكبار السن ولكن المزيد من التقارير تظهر اصابة الشباب بحالات شديدة من المرض.

ومن بين الحالات المبلغ عنها الاولى في الولايات المتحدة كان نحو 40% من المرضى الذين يحتاجون الى دخول المستشفى تتراوح اعمارهم بين 20 و54 عاما وفقا لتقرير جديد من مراكز مكافحة الامراض والوقاية منها (CDC). اقرا المزيد هل مسافة مترين كافية للحد من انتشار فيروس كورونا

وفي الوقت نفسه بدات القصص الماساوية عن مرض الشباب الشديد والموت في الظهور حيث اصيب اثنان من العاملين في مجال الرعاية الصحية يبلغان من العمر 29 عاما بمرض خطير في ووهان نجا منهما واحد فقط بحسب تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز. وهناك قصص اخرى عن الاشخاص الذين تقل اعمارهم عن 50 عاما ممن يعانون من اعراض شديدة للمرض ما اثار اسئلة عدة حول ما اذا كان الشباب الذين يبدو انهم اصحاء يجب ان يكونوا اكثر قلقا بشانCOVID-19.

فماذا تخبرنا هذه الحالات عن المرض

يقول خبراء الصحة ان هناك اسبابا تجعل الناس في كل فئة عمرية يتوخون الحذر فعلى الرغم من ان كبار السن هم الاكثر عرضة للاصابة بحالة خطيرة او الموت بسبب المرض فان هذا لا يعني ان بعض الشباب لن يتعرضوا لمثل هذه الحالات. لكن هذا العدد من الحالات الشديدة بين الشباب لا يزال صغيرا بما لا يكفي لدحض البيانات التي تظهر ان كبار السن هم الاكثر عرضة للخطر.

وتبرز بيانات مراكز مكافحة الامراض والوقاية منها (CDC) ان الشباب ليسوا محصنين من الاصابة بحالة خطيرة من المرض حيث ان 38% من المرضى في المستشفيات تتراوح اعمارهم بين 20 و 54 عاما. وحلل تقرير مراكز مكافحة الامراض والوقاية منها اول 2500 حالة تم الابلاغ عنها في الولايات المتحدة ومن المرجح ان تكون الموجة الاولى من الحالات هي الاكثر خطورة حيث ان الاختبارات كانت محدودة للغاية في البلاد لبعض الوقت لذلك من المحتمل ان الاشخاص الذين يعانون من اعراض اقل لم يلاحظهم احد. ومع ذلك اكدت البيانات ما تعلمناه من بلدان اخرى: يزيد خطر الوفاة من COVID-19 بشكل كبير مع تقدم العمر مع 80% من الوفيات لدى الاشخاص الذين تزيد اعمارهم عن 65 عاما.

وتوضح الدراسات ان الشباب معرضون للاصابة بـCOVID-19 تماما مثل كبار السن لكن الفرق الكبير بينهم وبين كبار السن هو ان معدلات وفيات الشباب من المرض تميل الى ان تكون اقل. اقرا المزيد %25 من المصابين بـ COVID-19 لا تظهر عليهم اي اعراض

ومن المرجح ان تشهد الولايات المتحدة تزايدا في حالات اصابات الشباب على مدى الاسابيع القليلة القادمة لمجرد ان الوباء لا يزال يتزايد.

ويرجح الخبراء تزايد اصابات الشباب وحتى الاطفال بمرض شديد بشكل اكبر في الولايات المتحدة مقارنة ببقية دول العالم الا انه ولسوء الحظ في امريكا جميع الفئات العمرية للسكان ليسوا في صحة جيدة.

ويقول بنيامين سينغر استاذ مساعد في الطب الرئوي والرعاية الحرجة في كلية الطب بجامعة نورث وسترن ان الظروف الصحية الكامنة ربما تجعل الشباب عرضة لحالة خطيرة من الفيروس.

ويقول لي ريلي رئيس قسم الامراض المعدية وعلم اللقاحات في جامعة كاليفورنيا في بيركلي: عندما تجد حالات خطيرة او حتى الوفاة بين الشباب ليس لدينا بالفعل معلومات كاملة عن هؤلاء المرضى. لكن من المحتمل ان يكون بعض هؤلاء الاشخاص قد عانوا من حالات طبية لم نكن نعلم عنها. ويمكن للحالات المزمنة التي قد تؤثر على الشباب مثل مرض السكري ان تزيد من صعوبة التعافي من المرض.

واكد انتوني فوسي رئيس المعهد الوطني للحساسية والامراض المعدية انه حتى الاشخاص الاصغر سنا الذين يشعرون بصحة جيدة يحتاجون الى التعامل مع الوباء بجدية لانهم يستطيعون نشر الفيروس حتى لو لم يشعروا باي اعراض.

المصدر: ذي فيرج