مرض الزهري يستعصي على الجهاز المناعي عن طريق تغيير جين واحد

كشفت دراسة من جامعة واشنطن للطب في سياتل ان البكتيريا التي تسبب مرض الزهري Treponema pallidum تستخدم على الارجح جينا واحدا للهروب من جهاز المناعة.

وقد يساعد هذا الاكتشاف في تفسير كيف يمكن ان يختبئ مرض الزهري في الجسم لعقود ما يحبط محاولات الجهاز المناعي للقضاء عليه. وقد يفسر ايضا قدرة البكتيريا على اعادة اصابة الاشخاص الذين اصيبوا سابقا ويجب ان يكون لديهم بعض الحصانة ضدها. اقرا المزيد خبير: معظم الامراض المعدية للانسان سببها الحيوانات

وعلى الرغم من ان مرض الزهري لا يزال ي عالج بسهولة بالبنسلين فقد زادت معدلات الاصابة به في الولايات المتحدة بشكل مطرد على مدى العقدين الماضيين. وارتفع العدد الى اكثر من 115 الف حالة جديدة بالولايات المتحدة في عام 2018.

وفي جميع انحاء العالم هناك ما يقدر بنحو 6 ملايين حالة جديدة من مرض الزهري بين البالغين. وهذه العدوى مسؤولة عما يقدر بنحو 300 الف حالة وفاة بين الاجنة وحديثي الولادة سنويا.

ومع ذلك على الرغم من اهميته كسبب للمرض لا ي عرف الا القليل نسبيا عن بيولوجيا Treponema pallidum.

واحد اسباب ذلك انه حتى وقت قريب كان من المستحيل زراعته في طبق المختبر. ونتيجة لذلك لم يتم تطوير العديد من الادوات المختبرية المستخدمة لدراسة البكتيريا الاخرى لمرض الزهري على وجه التحديد.

وفي دراسة جديدة قارن الباحثون جينومات بكتيريا الزهري التي تم جمعها من رجل اصيب بالعدوى اربع مرات. وتم تسجيله في دراسة لجامعة واشنطن للطب عن شذوذ سوائل العمود الفقري لدى الافراد المصابين بمرض الزهري والتي اجرتها الدكتورة كريستينا مارا استاذة الاعصاب. اقرا المزيد مرض غامض يؤدي الى نفوق لاف الطيور في المانيا

واخذت العينات من دمه خلال اصابتين حدثتا متباعدتين بست سنوات. وبين تلك العدوى اصيب وعولج مرتين اضافيتين.

واراد الباحثون معرفة ما اذا كانت هناك اختلافات بين جينومات البكتيريا من العدوى الاولى والاخيرة حيث ان هذه الاختلافات قد تكشف كيف تغيرت جينات البكتيريا وكيف ان هذه التغييرات قد مكنت البكتيريا من اصابة شخص شهد نظامه المناعي بالفعل استجابة مناعية لعدة سلالات مختلفة من مرض الزهري.

ووجد الباحثون انه كانت هناك تغييرات قليلة جدا بين الجينوم من العينتين المختلفتين باستثناء جين واحد.

وقال دكتور اليكس جرينينجر الاستاذ المساعد في الطب المخبري بكلية الطب بجامعة واشنطن للطب الذي قاد مشروع البحث: عبر نحو 1.1 مليون قاعدة تشكل جينوم البكتيريا كان هناك نحو 20 تغييرا اجماليا. وهذا منخفض جدا. ولكن في هذا الجين الواحد راينا مئات التغييرات.

ويوفر هذا الجين المسمى Treponema pallidum تكرار الجين K المسمى ايضا TprK لتركيب بروتين موجود على سطح البكتيريا. وعادة ما ترى الخلايا المناعية البروتينات الموجودة على سطح البكتيريا بسهولة اكبر وبالتالي فهي غالبا اهداف رئيسية للهجوم المناعي. اقرا المزيد دراسة جديدة تكشف عن التاثير الوراثي على اعراض فيروس كورونا!

واظهر الفريق لاول مرة ان TprK ول د تنوعا كبيرا عبر سبع مناطق منفصلة حيث يمكن تبديل تسلسلات الحمض النووي من مكان خر في جينوم البكتيريا واخراجها. وهذه العملية تسمى التحويل الجيني.

وكشف العمل المختبري ان الخلايا البكتيرية ذات المتغيرات TprK الجديدة يمكن ان تتهرب من الاستجابة المناعية لتسبب عدوى مستمرة يمكن ان تؤدي الى المراحل المتاخرة من مرض الزهري.

واوضح جرينينجر: يستدرج البروتين الجهاز المناعي بعيدا عن البروتينات التي قد تكون نقطة ضعف البكتيريا. ويتطلب الامر المزيد من العمل لتحديد ما اذا كان هذا هو الحال في TprK.

وقال جرينينجر انه يامل ان تساعد النتائج الباحثين على تطوير لقاحات تسمح للجهاز المناعي اما بمهاجمة TprK بشكل اكثر فاعلية او لتجاهل TprK واستهداف بروتينات الزهري الاخرى الاقل تباينا.

المصدر: ساينس ديلي