مع تشابه الأعراض.. هل مرضى الحساسية أكثر عرضة لمخاطر كورونا؟

يصاب كثير من الناس في انحاء العالم بالحساسية الموسمية او ما يسمى بحمى القش نتيجة حبوب الطلع والازهار وغالبا ما تكون الاعراض المرافقة مزعجة جدا وقد يصاب بعض الاشخاص بالهلع نتيجة تشابهها مع اعراض كورونا اذ تشمل السعال الجاف ضيق التنفس واحتقان الحلق والانف عيون حمراء غير ان الحساسية قلما تشمل ارتفاع الحرارة او اسهال الذي يحدث اثناء الاصابة بفيروس كورونا.

ولكن لا داعي للقلق فوفقا للخبراء فانمرضى الحساسية الموسمية في ظل جائحة كورونا ليسوا عرضة للخطر اكثر من غيرهم. بحسب ما نشره موقع سواب. دي اي الالماني.

اقرا ايضا : ما هي مخاطر كورونا على مرضى السكري

وقد اوضح بيرثولد ياني الرئيس السابق للجمعية الالمانية لطب الرئة والجهاز التنفسي ان رد فعل الجهاز المناعي على حبوب الطلع المتطاير في الهواء لا يضعف المناعة. والاشخاص الاكثر عرضة للخطر هم من يعانون مسبقا من ضعف جهاز المناعة او امراض مزمنة.

اقرا ايضا : خمسة اغذية طبيعية تساعد في تخفيف الحساسية الموسمية

ومن جهة اخرى حتى عند اصابة الاشخاص الذين يعانون من الحساسية الموسمية بفيروس كورونا فهذا لا يعني بالضرورة اختبار اعراض اكثر شدة. وينصح ياني المتضررين بالاستمرار في تناول ادويتهم كالمعتاد وعدم التوقف عن استخدام ادوية الربو والكورتيزون بحسب ما نشره موقع فيت الالماني.

ومن الممكن تخفيف اعراض الحساسية باستخدام بعض العلاجات المنزلية كاستنشاق اعشاب مثل الزعتر او النعناع او زيت الشمر اضافة الى شرب الكثير من السوائل والشاي غير المحلى. ولكن ينصح بزيارة الطبيب عند الحالات القصوى. ر.ض/ع.ج.م

DW