مكتشف إيبولا يفجّر مفاجأة.. لا داعي لعزل المسافرين

في غضون الايام الاخيرة ومع اعلان بعض الدول اعادة فتح السفر ضمن شروط احترازية انقسمت راء الخبراء بين مؤيد ومعارض فهناك من اكد انه حان فعلا وقت العودة للحياة الطبيعية والتاقلم مع وجود كوفيد19 وخرون فضلوا التريث.

الجديد اليوم حول الموضوع اتى من بريطانيا حيث اوصى العالم البريطاني بيتر بيوت الذي شارك في اكتشاف فيروس ايبولا بانه لا داعي لاخضاع المسافرين القادمين لاسبوعين من العزل قائلا ان هذا الاجراء لا يساعد على الوقاية من فيروس كورونا المستجد واصفا فرض 14 يوما من العزل على القادمين الى البلاد بـعديم الجدوى.

كما اكد الاكاديمي البريطاني ضرورة اصدار قرار يلغي هذا الاجراء في اسرع وقت ممكن نظرا لتبعاته الاقتصادية وعدم جدواه الصحية وذلك بحسب ما نقلته صحيفة اندبندنت البريطانية.

وخرج صوت بريطاني خر اكد وجهة نظر العالم فقد افاد مدير مدرسة لندن لحفظ الصحة وطب المناطق الحارة بان هذا الاجراء كان ناجعا حينما كانت بريطانيا خالية تماما من الفيروس اي عندما لم يكن هناك اي حالات مسجلة اما الن فالوضع يستوجب اجراءات مختلفة.

وقال الباحث ان المطلوب هو التركيز على اجراءات تستطيع فعلا ان تساهم في الحد من انتشار فيروس كورونا الذي ظهر في الصين اواخر العام الماضي ثم تحول الى جائحة عالمية.

تعليمات مشددة للعزل وانتقادات

يذكر ان بريطانيا كانت اصدرت تعليمات طبقت اوائل حزيران/يونيو الجاري تفيد بوجوب ان يكشف كل شخص يصل الى البلاد عن مكان اقامته كي يتسنى للسلطات التاكد من عدم مغادرته لمكان العزل.

كما يواجه الشخص القادم من الخارج غرامة تصل الى اكثر من الف دولار في حال لم يلتزم بالعزل المطلوب بموجب القرار البريطاني.

الى ذلك تتعالى هذه الاصوات في وقت يقبع فيه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في حيرة من امره بين ضغط المحافظين وشركات الطيران المتزايد لاجل تخفيف القيود وبين ضرورة الاغلاق لتخفيف عدد الاصابات.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد اعلنت تسجيل زيادة قياسية في حالات الاصابة بفيروس كورونا على مستوى العالم الاحد مع ارتفاع اجمالي عدد الاصابات 183.020 خلال 24 ساعة سجلت بريطانيا منهم 42 الف اصابة جديدة و632 وفاة من اصل 304 لاف و331 اصابة.

العربية