نفوق غامض يهدد الأفيال الإفريقية بالانقراض

اعلن مسؤول في منظمة خيرية مقرها بريطانيا ان نفوق الفيلة الغامض في بتسوانا الواقعة جنوب القارة الافريقية زاد الضعف تقريبا في الاسابيع القليلة الماضية وبلغ عددها 350 حالة.

وتحدث اول تقرير عن هذه الحالة الغامضة بين الفيلة في 11 مايو وبلغ عدد الفيلة التي عثر عليها نافقة بحلول منتصف يونيو 170 فيلا.

ووصف نيال ماكينا مدير خدمة حماية الطبيعة في منظمة انقاذ المتنزهات الوطنية النفوق الغامض للفيلة في بتسوانا بانه انقراض كارثي داعيا الى المزيد من التحقيق بشانها.

وكشف ماكينا نفوق ما لا يقل عن 350 فيلا مثل هذه الاعداد مذهلة. بوتسوانا موطن لثلث الفيلة الافريقية و10 منها موجودة في هذه المنطقة لذلك يمكن ان يؤثر ذلك بشكل كبير على سكان العالم.

علاوة على ذلك افاد سكان محليون بانهم شاهدوا العديد من الفيلة مصابة بالوهن الشديد ما يعني ان النفوق بين الافيال يمكن ان يستمر في الازدياد.

وذ كر ان التصوير الجوي اظهر ان بقايا 70 تقريبا من الافيال النافقة عثر عليها في اماكن السقاية فيما لا يزال السبب الرئيسي للنفوق الجماعي غير معروف حتى ال ن بعد ان استبعدت احتمالات الصيد الجائر للفيلة او الاصابة بالجمرة الخبيثة او التسمم.

المصدر: نوفوستي