هل “كوفيد-19” في مياه الصرف الصحي معد؟

يبدو ان مياه الصرف الصحي التي تحتوي على فيروس كورونا تشكل تهديدا خطيرا للصحة العامة وفقا لدراسة جديدة ن شرت في مجلة Nature Sustainability.

وتعاون فريق دولي يضم 35 باحثا بقيادة معهد زوكربيرغ لابحاث المياه في جامعة بن غوريون في اسرائيل لدراسة فيروس كورونا في مياه الصرف الصحي والامراض المعدية السابقة المحمولة جوا بما في ذلك السارس ومتلازمة الشرق الاوسط التنفسية. اقرا المزيد الباحثون يسجلون اول حالة اصابة بـكوفيد-19 مرة اخرى بعد التعافي!

والهدف من هذه الدراسة هو تقييم التهديدات المحتملة وسبل البحث والحلول الممكنة وكذلك الحصول على وجهات نظر مفيدة للمستقبل.

ويقول المؤلف الرئيسي للدراسة الدكتور ايدو بار-زئيف من معهد زوكربيرغ لابحاث المياه: هناك سبب كاف للقلق بشان طول مدة بقاء فيروس كورونا في مياه الصرف الصحي وكيف تؤثر على مصادر المياه الطبيعية. هل يمكن ان تحتوي مياه الصرف الصحي على عدد كاف من فيروس كورونا لاصابة الناس الحقيقة البسيطة هي اننا لا نعرف ما يكفي ويجب تصحيح ذلك في اسرع وقت ممكن.

ويشير بار-زئيف وطالبته في مرحلة ما بعد الدكتوراه ن بوغلر الى جانب باحثين مشهورين خرين الى ان مياه الصرف الصحي التي تتسرب الى مجاري المياه الطبيعية قد تؤدي الى الاصابة بالعدوى عن طريق الرذاذ المحمول بالهواء. وبالمثل يمكن ان تصبح مياه الصرف الصحي المعالجة المستخدمة لملء مرافق المياه الترفيهية مثل البحيرات والانهار مصادر للعدوى.

ويمكن ايضا ان تكون الفواكه والخضروات المروية بمياه الصرف الصحي التي لم يتم تطهيرها بشكل صحيح طريقا للعدوى غير المباشرة. اقرا المزيد الاستجابة المناعية المبكرة قد تساهم في الاصابة بالحالات الشديدة من كوفيد-19

ويوصي فريق البحث باجراء دراسة فورية وجديدة لتحديد مستوى العدوى المحتملة ان وجدت ومدة بقاء فيروس كورونا في المسطحات المائية المختلفة.

ويشير بار-زئيف وزملاؤه: تحتاج محطات معالجة مياه الصرف الصحي الى ترقية بروتوكولات العلاج الخاصة بها وفي المستقبل القريب ايضا تتقدم نحو المعالجة الثلاثية من خلال اغشية الترشيح الدقيقة والفائقة التي تزيل الفيروسات بنجاح.

وتبدا فيروسات كورونا بالظهور في البراز قبل ظهور اعراض اخرى مثل الحمى والسعال لدى الاشخاص الذين لا تظهر عليهم اعراض. وبالتالي فان المراقبة المنتظمة يمكن ان تعطي السلطات تحذيرا مسبقا من النقاط الساخنة للوباء.

واكمل باحثو جامعة بن غوريون مؤخرا دراسة تجريبية في عسقلان باستخدام منهجية جديدة لاكتشاف وتتبع وجود الفيروس وحساب تركيزه لتحديد النقاط الساخنة الناشئة لـكوفيد-19. ويعمل باحثون خرون في الجامعة على تطوير تقنيات ترشيح المياه بتقنية النانو.

المصدر: medicalxpress