هل يدل ضعف السمع على إصابتك بالفيروس؟ دراسة تجيب

فيما يواصل العالم محاربة تفشي الفيروس المستجد يحاول العلم كشف خفايا كورونا الذي حصد ارواح 641,868 شخصا واصاب 15,930,678 حتى الن.

فقد كشفت دراسة علمية حديثة ان ضعف السمع قد يكون عارضا نادرا للاصابة بكورونا مشيرة الى انه يصيب الاذن وعظم الخشاء في الجمجمة خلف الاذن مباشرة.

كما اشار باحثون في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز الى انهم وجدوا كميات هائلة من الفيروس في الاذن الوسطى وعظم الخشاء لثلاثة مرضى توفوا بسبب كورونا هم رجل وسيدة في الستينات من العمر وسيدة اخرى في الثمانينات من عمرها وفق صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وقال الباحثون ان نتائج دراستهم التي نشرت في مجلة جاما العلمية تمهد الطريق لرصد الفيروس لدى الاشخاص الذين لا تظهر عليهم اعراض المرض عن طريق فحص الاذن.

يشار الى ان هذه ليست المرة الاولى التي يتم فيها ربط كورونا بعدوى الاذن او مشكلات الاذن.

ففي ابريل الماضي اكدت احدى الدراسات ان الفيروس قد يتسبب في التهاب الاذن الوسطى الحاد لدى البالغين وهو نوع من عدوى الاذن حيث تصبح المنطقة خلف طبلة الاذن ملتهبة ومصابة.

كما وجدت دراسة اخرى اجريت على 20 مريضا بكورونا ان قدرات السمع لديهم ساءت بشكل كبير بعد اصابتهم بالعدوى رغم انهم لم يكن لديهم اي تاريخ سابق خاص بامراض الاذن.

وعرف عن الفيروس تسببه في فقدان حاستي الشم والتذوق لدى الكثير من الاشخاص بالاضافة الى عدد من الاعراض الاخرى اشهرها السعال والحمى والتعب واوجاع الجسم والصداع والتهاب الحلق وضيق التنفس.

العربية