هل يقضي عقار “أفيغان” الياباني على فيروس كورونا؟

نقلت وسائل اعلام مصرية مختلفة خبر حصول مصر على عقار ياباني لعلاج فيروس كورونا وبدء تصنيعه بمساعدة صينية. وكان وزير التعليم العالي في مصر دكتور خالد عبد الغفار قد صرح في مداخلة هاتفية مع برنامج مصر تستطيع على قناة DMC ان مصر حصلت على عينات من الجهة المصنعة في اليابان منذ اكثر من شهر تقريبا وان هناك عينات اخرى في الطريق خلال الاسبوع المقبل لاجراء تجارب سريرية ومعملية.

واضاف عبد الغفار انه جاري التواصل مع الصين والتي تصنع المادة الخام للعقار على حسب قوله حتى يبدا التصنيع في مصر.

وفي السياق ذاته قال دكتور حسام عبد الغفار امين المجلس الاعلى للمستشفيات الجامعية في مداخلة هاتفية مع برنامج صباح الخير يا مصر على قناة ON ان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي شكلت لجانا منذ بداية الجائحة عرضت احداها نتائج مبشرة لعقار افيغان في اليابان وبالتالي تم عرض الامر على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والذي بدوره اعطى الضوء الاخضر لبدء التعاون البحثي. كما اضاف عبد الغفار ان مصر في مرحلة ادخال العقار في البروتوكول العلاجي للمصابين المصريين وتوجد نتائج مبشرة.

مصر ليست الدولة الوحيدة التي سعت للحصول على افيغان فحسب مجلة دير شبيغل بدات المانيا في اجراءات الحصول علىعدة عقاقير يمكن استخدامها ضد كورونا ومنها افيغان الذي تريد وزارة الصحة الالمانية استخدامه للحالات الحرجة وطلبت منه ملايين العبوات. الا ان المتحدث باسم المعهد الاتحادي للادوية والمنتجات الطبية (BfArM) اشار الى ان لم تثبت فاعلية اي من هذه الادوية على مرضى كورونا بعد بحسب ما نقلت دير شبيغل. لم يمنع ذلك البلاد من التنافس للحصول على العقار فالولايات المتحدة اعلنت بدء اجراء التجارب بافيغان على 50 مصابا بفيروس كورونا في ولاية ماساشوستس بحسب ما نقلت نيوزويك الامريكية.

ما هو افيغان

بالرغم من انتشار اسم عقار افيغان في الفترة الحالية الا انه ليس بالجديد فقد بدا انتاجه في 2014 من قبل شركة Fujifilm Toyama Chemical اليابانية. يعرف هذا العقار ايضا باسم فافيبيرافير Favipiravir وهو هو دواء مضاد للفيروسات است عمل في علاج الانفلونزا وفيروس ايبولا. ويعمل الدواء عن طريق حجب انزيم يساعد الفيروسات على التكاثر الا ان هذا لا يعني بالضرورة انه علاج فعال لفيروس كورونا المستجد. بحسب ما نقلت مجلة دير شبيغل الالمانية اجرى فريق علماء صيني في مدينة ووهان تجربة بعقار افيغان وعقار اخر باسم اربيدول على 120 مصابا بفيروس كورونا المستجد.

وبحسب الصحيفة فان المجموعة التي حصلت على افيغان ش في منها نحو 71 بالمئة بعد سبعة ايام فقط بينما تعافى 56 بالمئة فقط ممن حصلوا على عقار اربيدول في نفس المدة. ونقلت غارديان البريطانية عن مصدر بوزارة الصحة اليابانية ان النتائج الجيدة كانت فقط عند الاشخاص الذين ظهرت عليهم الاعراض المتوسطة للمرض اي ارتفاع درجة الحرارة وصعوبة التنفس. اما الاشخاص الذين كانوا يعانون ضيقا حادا في التنفس فلم يؤثر عليهم افيغان.

نتائج مبشرة ولكن!

وبالرغم من وصفه نتائج التجارب بهذا العقار في ايطاليا حتى ال ن بالـمبشرة الا ان عالم الفيروسات الالماني كريستيان دورستن اشار الى ان الاشخاص الذين اجريت عليهم الدراسة في الصين حصلوا على نسبة مركزة عالية للغاية من العقار بحسب دير شبيغل. واضاف دورستن ان 14 بالمئة من المشتركين بالدراسة وجد لديهم ارتفاع في نسبة مادة اليوريا في الدم وهو ما يشير الى اثار جانبية سيئة للعقار على الكليتين.

مازال العقار يحتاج للعديد من الدراسات للتاكد من فعاليته وكانت الشركة اليابانية المنتجة للعقار بدات ما اسمته بـالمرحلة الثالثة من التجارب منذ شهر للتاكد من فعالية وسلامة الدواء وفقا لنيوزويك. كما تامل اليابان من زيادة حجم الانتاج للعقار ثلاثة اضعاف في الفترة المقبلة حيث ان العدد الحالي يكفي 700.000 شخص فقط بحسب ما نقلت نيوزويك عن مصادر اعلامية يابانية.

واذا صارت الدراسات بشكل ايجابي فقد يصبح الدواء جاهزا للتوزيع على نطاق واسع في شهر مايو/ يار من هذا العام بحسب ما نقلت غارديان عن وسائل اعلامية يابانية.

DW