هل يكون حيوان اللاما مفتاح التغلب على فيروس كورونا؟

توصلت دراسة امريكية بلجيكية نشرت بدورية (Cell) العلمية الى ان مفتاح الخلاص من فيروس كورونا قد يكون في حيوان اللاما. فبحسب ما نقلت صحيفة الغارديان البريطانية خلصت نتائج الدراسة ان دم حيوانات اللاما قد يحمل اجساما مضادة تستطيع مواجهة فيروس كورونا المستجد.

وكان باحثون من جامعتي جنت البلجيكية وتكساس الامريكية تمكنوا من عزل جسم مضاد صغير نسبيا من دم حيوان لاما بالغ من العمر اربع سنوات ونجحوا في ربط هذا الجسم المضاد بفيروس كورونا مما ادى الى تحييده بحسب ما نقل موقع صحيفة كوريير (Kurier) النمساوية.

ويعني هذا ان الجسم المضاد المستخلص من دم اللاما يقوم بالربط مع اطراف فيروس كورونا بشكل يمنعه من التكاثر والدخول للخلية.

نتائج مبشرة

واضافت كوريير ان العلماء تمكنوا من تجربة هذه الاجسام المضادة على مجموعة من حيوانات الهامستر وجاءت التجربة بنتيجة مبشرة بمنع الاجسام المضادة فيروس كورونا من اصابة مجموعة الهامستر بالعدوى.

وشرحت مجلة دير شبيغل الالمانية خصائص الاجسام المضادة لدى حيوانات اللاما التي تمكنها من مقاومة فيروس كورونا. وحسب المجلة فهي تتميز بنوعين احدهما نوع متناهي الصغر يستطيع الدخول الى الفتحات الصغيرة لما يعرف باسم البروتين المسماري لفيروس كورونا وابطال فاعليته.

وكانت الاجسام المضادة في دم اللاما وينتر البالغة من العمر اربعة اعوام قد اثبتت من قبل فاعليتها في مواجهة متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس) ومتلازمة فيروس كورونا التنفسية الشرق اوسطية (مرس) حسبما نقلت صحيفة غارديان. واضافت الصحيفة ان هذا الامر لا يمثل مفاجاة لمحبي هذه الحيوانات فاللاما لديها سمعة جيدة في المجال الطبي ويتم الاستعانة بها في محاربة الامراض منذ سنوات.

محاولات حثيثة لتطوير لقاح

وانتشرت في الفترة الاخيرة محاولات علاج فيروس كورونا عن طريق استخدام الاجسام المضادة من اجساد المتعافين. غير ان نتائج هذه الدراسة ستسمح للعلماء بانتاج الاجسام المضادة من دم حيوان اللاما دون الحاجة الى دم المتعافين حسبما نقلت شبكة بي بي سي البريطانية.

وكان جايمس نايسميث وهو مدير معهد روزاليند فرانكلين البريطاني قد اجرى دراسة شبيهة بالدراسة السابق ذكرها وقال لشبكة بي بي سي: تعد الاجسام المضادة للاما مثل المفاتيح التي لا تناسب الباب تماما فهي لا تدور بشكل يؤدي لفتحه لذلك ناخذ نحن هذا المفتاح ونقوم بتعديله باستخدام البيولوجيا الجزيئية حتى نستطيع فتح الباب بنجاح.

وسيقوم فريق نايسميث ببدء تجارب العلاج على الحيوانات صيف العام الجاري وبدء التجارب السريرية في وقت لاحق من العام ملا في تطوير لقاح ضد فيروس كورونا.

س.ح/ ا.ح

DW