هيئة فرنسية تحذر: علاجات لفيروس كورونا ربما تسببت في 3 وفيات

حذرت الهيئة الفرنسية للادوية من ال ثار الجانبية الخطيرة المحتملة للادوية التي تم اختبارها لمرض فيروس كورونا المستجد بعد الابلاغ عن ثلاث وفيات يرجح ان تكون مرتبطة بهذه العلاجات.

وقال مدير عام الهيئة الوطنية لسلامة الادوية والمنتجات الصحية دومينيك مارتين لوكالة الانباء الفرنسية انه تم الابلاغ عن حوالى ثلاثين اثرا جانبيا خطيرا وثلاث وفيات لدى مصابين بكورونا المستجد عولجوا بعقار بلاكينيل (هيدروكسي كلوروكوين) وايضا بعقار كاليترا المضاد للفيروسات القهقرية ويجمع بين مادتي لوبينافير وريتونافير.

واوضح انه ا بلغ عن ال ثار الجانبية بشكل اساسي في المستشفى والتحاليل جارية للتحقق مما اذا كانت ال ثار المسج لة ناجمة ام لا عن العلاجات التي تلقاها المصابون. واعرب عن امله في التوصل الى خلاصات اولى بحلول نهاية الاسبوع.

وقال مارتين: من الطبيعي تجربة العلاجات نظرا للظروف لكن هذا لا يمنع وجوب ممارسة مراقبة اي ان تكون هناك يقظة بشان هذه الادوية.

في هذا الاطار درج الهيدروكسي كلوروكوين مقترنا بالمضاد الحيوي ازيتروميسين كعلاج محتمل منذ ان نشر البروفسور الفرنسي ديدييه راوول دراستين مثيرتين للجدل واعتبر مدير هيئة الادوية الفرنسية ان هذا الامر يستحق انتباها خاصا واشار الى ان تناولهما مع بعض يرجح خطر حصول اضطراب في معدل ضربات القلب ما قد يؤدي الى نوبة قلبية.

واضاف ان هذا الامر واقعيا اكثر لدى المرضى الذين يعانون من كوفيد-19 بسبب الاضطرابات في الايض الناجمة عن هذا المرض.

المصدر: ا ف ب