وقف استغلال قطاع صناعة التبغ للأطفال والشباب ‏

تطلق منظمة الصحة العالمية اليوم مجموعة أدوات جديدة تستهدف طلاب المدارس الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عامًا من أجل تنبيههم إلى الأساليب التي يلجأ إليها قطاع صناعة التبغ لتشجيعهم على استهلاك المنتجات التي تؤدي إلى الإدمان. ويستثمر هذا القطاع أكثر من 9 مليارات دولار أمريكي سنويا للدعاية لمنتجاته. وما فتئت صناعة التبغ تستهدف بشكل متزايد الشباب بدفعهم لاستهلاك منتجات النيكوتين والتبغ محاولة بذلك تعويض 8 ملايين شخص من الذين تفتك منتجاتها بأرواحهم سنويا.

وتركز حملة اليوم العالمي للامتناع عن التدخين التي تشنها منظمة الصحة العالمية هذا العام على حماية الأطفال والشباب من الوقوع في براثن قطاع التبغ والقطاعات ذات الصلة. وتحتوي مجموعة الأدوات المصمّمة على مجموعة من الأنشطة المقرر إجراؤها داخل الصف بما في ذلك، نشاط يتقمص فيه الطلاب دور صانعي التبغ لتوعيتهم بالطرق التي يستخدمها هؤلاء في محاولة التلاعب بهم لتشجيعهم على استخدام المنتجات المميتة. وتتضمن الأنشطة أيضًا مقطع فيديو تعليميًا واختبارًا يهدف إلى تصحيح المفاهيم المغلوطة وواجبات منزلية.

وتكشف مجموعة الأدوات عن الأساليب المستخدمة مثل السهرات والحفلات الموسيقية التي يستضيفها قطاع صناعة التبغ والصناعات ذات الصلة، والترويج لنكهات السجائر الإلكترونية التي تجذب الشباب مثل العلكة الفقاعية والحلويات، ووجود ممثلي السجائر الإلكترونية داخل المدارس، وعرض المنتجات خلال العروض التي تشهد إقبالاً من الشباب على الإنترنت.

وحتى خلال الجائحة العالمية، يستمر قطاع صناعة التبغ والنيكوتين في التشجيع على استهلاك المنتجات التي من شأنها الحد من قدرة الناس على مقاومة فيروس كورونا والتعافي من المرض. فقد أنتج القطاع كمامات تحمل علامات تجارية وقام بتوزيعها مجانا على البيوت أثناء الحجر الصحي ومارس ضغوطا لإدراج منتجاته على أنها “أساسية”.

ولا يخفى أن التدخين يخنق الرئتين والأعضاء الأخرى، ويحرمها من الأكسجين الذي تحتاج إليه للنمو والعمل بشكل سليم. وفي هذا الصدد، يقول وديجر كريتش، مدير تعزيز الصحة لدى منظمة الصحة العالمية: “إن توعية الشباب أمر ضروري لأن 9 من أصل 10 أشخاص تقريبا يبدؤون التدخين قبل سن 18 عاما. ونحن نريد تزويد الشباب بالمعارف اللازمة للتعبير عن استنكارهم لتلاعب قطاع صناعة التبغ بهم”.

وهناك بالفعل أكثر من 40 مليون شاب تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عاما بدؤوا في استخدام مواد التبغ. وللتمكن من توعية المزيد من الشباب، أطلقت المنظمة أيضًا تحديا يتمثل في رقصة تعرض على موقع تيك توك ورحبت بشركاء وسائل التواصل الاجتماعي مثل بينترست وتيندر ويوتوب وتيك توك لتوسيع نطاق الرسالة.

وتدعو المنظمة جميع القطاعات إلى تقديم المساعدة من أجل وقف أساليب التسويق التي يتبعها قطاع التبغ والصناعات ذات الصلة لاستدراج الأطفال والشباب، من قبيل:

ويمكن للبلدان أن تحمي الأطفال من استغلال قطاع التبغ لهم من خلال إصدار قوانين صارمة لمكافحة التبغ، بما يشمل تنظيم المنتجات مثل السجائر الإلكترونية التي بدأت بالفعل تجذب جيلا جديدا من الشباب.

روابط ذات صلة:

 مجموعة الأدوات المدرسية التي أعدتها منظمة الصحة العالمية: https://www.who.int/docs/default-source/campaigns-and-initiatives/world-no-tobacco-day-2020/wntd-workshop-toolkit.pdf?sfvrsn=9ea1b842_4

تصنيف العروض التي تحتوي على مشاهد تدخين لفئة البالغين: https://www.who.int/bulletin/volumes/94/2/16-020216/en

الأساليب التي يتبعها قطاع صناعة التبغ خلال جائحة كوفيد-19: https://tobaccotactics.org/wiki/covid-19

منظمة الصحة العالمية