يتمتع بخصائص عدة.. هل يقي الثوم فعلا من كورونا؟

لا شك انه مع انتشار كل مرض ينتشر مقابله وبين الاوساط الشعبية وصفات طبيعية قد تفيد احيانا وتضر احيانا اخرى الا انه متى تعلق الامر بفيروس كـ كورونا الذي تحول وباء عالميا باعتراف منظمة الصحة العالمية لا يمكن الارتجال او التهور.

ففي حين انتشرت في الونة الاخيرة وصفات فتاكة لعلاج الفيروس المستجد الذي لم يتوصل اعظم العلماء بعد الى لقاح له اكدت منظمة الصحة العالمية قبل ايام الا علاج حتى الساعة للوباء الذي ملا الدنيا وشغل الناس.

ومع انتشار وصفة الثوم النيئ كعلاج لكوفيد 19 بين عدد من الاشخاص لا سيما في البلدان العربية اوضحت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الاماراتية ان المعلومات المتداولة على شبكة الانترنت والتي تدعو الى تناول كميات من الثوم الطبيعي كوقاية فعالة من الفيروس غير دقيقة.

وقالت في تغريدة على حسابها على تويتر: يعد الثوم غذاء صحيا ومفيدا ويحتوي على بعض الخصائص المضادة للميكروبات لكن لا يوجد اي دليل علمي على ان تناوله يقي من عدوى كورونا.

كما حذرت من الاستماع للنصائح التي تروج لتناول كميات من الثوم الطبيعي كوقاية فعالة للقضاء على كورونا.

يذكر ان للثوم فوائد اخرى اثبتتها عدة دراسات علمية سابقة بعيدا طبعا عن مسالة كورونا الا وهي على سبيل المثال احتواؤه على خواص مضادة للبكتيريا ما يجعله نافعا في تخفيف عدو الحلق الناتجة عن تكوم البكتيريا.

كما انه مفيد للتصدي لنزلات البرد والسعال وذلك بفضل خصائصه المضادة للبكتيريا ايضا.

الى ذلك يحتوي الثوم على مركب اليسين الغني بالفوائد ومنها منع سقوط الشعر وتحسين صحته وتقوية جذوره.

العربية